المشاركات المميزةامراض و علاجاتصحة المرأة
أخر الأخبار

أعراض مرض سرطان الثدي وأسباب الأصابة به وطرق علاجه وطرق الوقاية منه

مرض سرطان الثدي هو أحد الأمراض التي تصيب الرجال، والنساء، ولكن يصيب النساء أكثر من الرجال، وتوصل العلماء حديثاً إلى الكثير من الإنجازات في مجال سرطان الثدي بشكل مبكر، والقدرة على القيام بعلاجه حديثة، حتى ينخفض عدد الوفيات التي تنتج عنه في الأفراد.

أعراض مرض سرطان الثدي

هناك الكثير من الأعراض التي تظهر، و تدل على وجود سرطان الثدي، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • تحدث بعض التغيرات في ثدي واحد فقط، ومن أكثر هذه العلامات ظهور الكتل التي تتكون حديثاً في الثدي، وتكون هذه الكتل غير المنتظمة الشكل، وغير مؤلمة في البداية، ثم تتحول إلى الكتل المؤلمة، والمستديرة الشكل، والتي تحتاج إلى عملية الفحص، بالإضافة إلى حدوث بعض التغيرات الملحوظة في الحلمة، ووجود بعض الإفرازات التي تخرج من الحلمتين.
  • تأثر الجلد حيث تظهر عليه الكثير من التغيرات، وخصوصاً في المنطقة التي تحيط بالثدي، نجد هناك حكة شديدة جداً، و يصبح الجلد جاف، ويتعرض إلى التصدع، ويعاني الكثير من الأشخاص من الدمامل التي تصيب الجلد على الثدي، بالإضافة إلى وجود السمكة للأنسجة الخاصة بالثدي.
  • الإبطين يكون عليهم تأثير واضح، وتظهر بعض العلامات، والتي منها انتشار الأورام في الغدد الليمفاوية، فهي من أول المناطق التي تتأثر بسرطان الثدي بسبب أنهم مناطق قريبة من الثدي، وتشعر السيدة بالتورم تحت الإبطين، ووجود التكتلات.
  • الرئتين، تتأثر بسبب تأثر الجهاز اللمفاوي، لأن هذا النظام يكون مسؤول عن نقل السوائل اللمفاوية بجميع أنحاء الجسم، فالرئتين تتأثر بالسعال المزمن، وضيق في التنفس، والصعوبات التنفسية الأخرى.
  • اظهار بعض العلامات على الكبد، حيث أنه يتعرض إلى اليرقان، وظهور العديد من الانتفاخات الشديدة في البطن، واحتباس السوائل.
  • تتأثر العظام، والظهر عليها الكثير من الأعراض، فنجد تقييد الحركة، والشعور بصلابة المفاصل، وخاصة عند الاستيقاظ من النوم، أو عند الجلوس لفترة طويلة من الوقت، بالإضافة إلى عدم القدرة على القيام بالحركات العادية، وجود بعض الكسور في العظام.
  • تأثير الجهاز العصبي بشكل واضح في سبب وجود سرطان الثدي تظهر عليه بعض العلامات، ومنها ضعف الرؤية، أو الضبابية، والشعور بالارتباك، ويشعر المريض بصداع في الرأس بجانب فقدان الذاكرة، وصعوبات شديدة أثناء الكلام، والتعرض إلى الكثير من النوبات.

أسباب مرض سرطان الثدي

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة سرطان الثدي، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • الوراثة

هناك نسبة قليلة جداً من الحالات التي تصاب بسرطان الثدي تعود إلى الأسباب الوراثية، فهناك بعض العائلات لديها الجينات الوراثية المسببة لسرطان الثدي، ويكون احتمال تعرض الأبناء، والبنات إلى هذا المرض متواجد بشكل مرتفع جداً.

  • عيوب أو خلل في الجينات الأخرى

بعض العيوب، والخلل في الجينات الأخرى تسبب الإصابة بمرض سرطان الثدي، حيث أن هناك جينات تكون هي المسؤولة عن وجود الأورام السرطانية، و معظم هذه العيوب الجينية تسبب مرض سرطان الثدي، كما أن هناك بعض التغيرات الجينية، مثل الهيدروكربونات التي نجدها في التبغ في اللحوم الحمراء المتفحمة يكون لها دور واضح في التعرض للإصابة بمرض سرطان الثدي.

  • عوامل الخطر

العوامل التي تزيد من وجود بعض الاحتمالات في الإصابة بالأمراض المعينة، والتي منها أمراض سرطان الثدي، ومن هذه العوامل التاريخ العائلي، والجنس، والسن، الإنسان لا يتمكن من أن يسيطر على هذه العوامل، ولكن هناك بعض العوامل الأخرى التي يمكنه أن يسيطر عليها، ومنها التغذية.

أهم عوامل الخطر التي تؤدي إلى الإصابة بمرض سرطان الثدي

  • السن
  • وجود التاريخ، أو شخصية الذي يسبب التعرض إلى سرطان الثدي.
  • وجود التاريخ العائلي.
  • الميل إلى النواحي الوراثية في الإصابة بسرطان الثدي.
  • التعرض إلى بعض الإشعاعات الضارة.
  • اكتساب الجسم الوزن الزائد.
  • تعرض النساء إلى الحيض في السن المبكر نسبيا.
  • الوصول إلى سن اليأس.
  • التراجع عن بعض العلاجات الهرمونات في العلاج.
  • تناول أقراص منع الحمل لفترة طويلة.
  • يعتبر التدخين من العوامل من عوامل الخطر المهمة.
  • التعرض إلى التغيرات ما قبل السرطانية في أنسجة الثديين.
  • وجود العديد من التغيرات، والكثافة العالية في نسيج الثدي، وتظهر هذه الكثافة من خلال التصوير الإشعاعي.

أسباب ظهور الأورام ليست خبيثة في الثديين

ولكن الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الاصابة بالسرطانات  الحميدة في الثدي، ومن أهم هذه الأسباب:

  • وجود التغيرات الجنسية الليفية.
  • التعرض إلى ظهور تكيسات.
  • الإصابة بـورم غدي ليفي.
  • التعرض إلى التلوث، أو الإصابة ببعض الأمراض.

تشخيص مرض سرطان الثدي

عند ملاحظة أي نوع من التغيرات على المريض، لابد أن يذهب إلى الأطباء المختصين للقيام بتشخيص سرطان الثدي من أهم طرق تشخيص الثدي ما يلي:

الفحص الذاتي للثدي

و طريقه من الطرق التي يمكن من خلالها الشخص سواء السيدة، والرجل من التعرف على وجود سرطان الثدي أم لا، ولابد أن يقوم الأفراد بهذا الفحص الذاتي من فترة إلى أخرى لاكتشاف العلامات المبكرة لسرطان الثدي.

وعلى السيدة أن تتعلم كيف تقوم بالفحص الذاتي، وأن تكون حذرة من ظهور أي نوع من الأعراض التي توجه على الفور إلى الطبيب لعمل الاختبارات، حتى تحصل على الإرشادات التي تقيدها في الإجابة على الكثير من التساؤلات.

فحص للثدي في العيادة

عندما تكون السيدة لديها أشخاص في العائلة تم إصابتهم بهذا المرض، أو كانت تنتمي إلى مجموعات الخطر الأكثر تعرضاً إلى الاصابة بسرطان الثدي، فلابد أن تخضع إلى الفحص في العيادة.

خلال هذا الفحص يقوم الأطباء بتفقد الأنسجة الخاصة بالثدي، حتى يبحث عن جميع الكتل، والتغيرات الأخرى التي من الممكن أن تكون من علامات وجود سرطان الثدي مع ملاحظة ازدياد أحجام الغدد الليمفاوية التي توجد في منطقة تحت الإبطين.

تصوير الثدي الاشعاعي

يعتمد هذا التصوير على الكثير من الإشعاعات التي يكون موثوق فيها في اكتشاف سرطان الثدي المبكر قبل شعور الطبيب بهذه العلامات، ولمسه للتغذية، و ينصح بأجراء هذه الإشعاعات، وهي نوعان:

  • التصوير الشعاعي للثدي.
  • التصوير الشعاعي التشخيصي للثديين.

ولكن هذه الفحوصات لا تكون مثالية في الاعتماد عليها للتعرف على وجود أمراض سرطانية، لأن هناك بعض الأنواع من الأمراض السرطانية للثدي لا تظهر خلال هذه الإشعاعات.

هناك العديد من الفحوصات الأخرى التي يتم القيام بها، ومن أهمها الكشف بمساعدة الحاسب الآلي على وجود سرطان الثدي، والتصوير الثدي الاشعاعي الرقمي، بالإضافة إلى التصوير من خلال أشعة الرنين المغناطيسي.

 علاج مرض سرطان الثدي

هناك الكثير من طرق العلاج المتبعة لعلاج سرطان الثدي، ومن أهم هذه الطلاق ما يأتي:

  • الجراحة

أصبح هذا الإجراء لعلاج سرطان الثدي من عمليات النادرة.

  • استئصال الورم السرطاني

العملية الجراحية التي يتم من خلالها استئصال الأورام السرطانية، وتتبعها دائما العلاجات بالإشعاعات التي تضم جميع الخلايا السرطانية التي يمكن أن تتواجد في مكان الورم السرطاني، ومن أهم أنواع الجراحات الاستئصالية ما يلي:

  • الاستئصال الجزئي، أو ما يسمى بالاستئصال المقطعي للثدي.
  • القيامة بالاستئصال البسيط للثدي.
  • الاستئصال الكلي للثدي.
  • استئصال الغدد الليمفاوية الإبطي.

عندما يرى الطبيب المعالج إن كان هناك بعض العلامات التي تظهر، وتدل على وجود الورم السرطاني في الغدة الحارثة يقوم الطبيب باستئصال جميع الغدد الليمفاوية التي توجد تحت الإبط.

  • الجراحة لإعادة ترميم الثدي

لا يتمكن الجميع من السيدات من القيام بعملية جراحة ترميم الثدي، وهناك الكثير من الاختيارات التي يمكن من خلالها ترميم الثدي، وزراعة الأنسجة الاصطناعية، ومن أهم هذه الأنواع لترميم الثدي ما يلي:

  • يتم زراعة الأنسجة الاصطناعية.
  • القيام بطيء الأنسجة الشخصية.
  • يتم اعاده بناء المنطقة الحلمية، والهالة للثديين.
  • العلاج بالأشعة، أو ما يسمى معالجات الإشعاعية.

الكثير من الأشخاص الذين يصابون بسرطان الثدي يتم علاجهم اليوم من خلال الإشعاع، وخاصة أنواع العلاج الكيميائي.

تعتبر من أهم الأهداف الأساسية من هذا النوع من العلاج هو تقليل حجم الأورام التي يتعرض لها الثدي، وقت لجميع الخلايا السرطانية المتواجد، كما أن هذا النوع من العلاج، ويشمل أيضا الخلايا الغير مصابة، حتى لا يتم إلحاق الضرر بها، حيث أن الخلايا السليمة تتمتع بها القدرة الكبيرة على إنعاش نفسها من اخطار الاصابة بمرض السرطان.

أفضل أنواع علاج مرض سرطان الثدي

  • المعالجة الكيميائية

تعتبر من أفضل أنواع العلاج للأورام الخبيثة، حيث أنه لم يتمكن من القضاء عليها، كما أن فعاليته تكون أفضل من العمليات الجراحية، والتعرض إلى الإشعاع، وذلك لأن المعالجة الكيميائية يكون لها قدرة كبيرة على أن تصل إلى جميع خلايا الجسم، وليس فقط الأماكن المحددة، مثل العلاج بالإشعاع، أو بالجراحة.

عندما يحصل المريض على العلاج الكيميائي يكون بهدف تقليل حجم الأورام قبل أن نقوم بأجراء العمليات الجراحية التي يتم من خلالها استئصال الخلايا المريضة بسرطان الثدي.

العلاج الكيميائي يتمكن من تدمر جميع الأورام المتواجدة، ويمنع الأورام الجديدة من الظهور، حيث أنه يتمكن من منع وصول الغذاء إلى هذه الأوعية الدموية المصابة.

  • العلاج بالهرمونات

ويتم العلاج بالهرمونات عن طريق مجموعة من الأدوية التي تتمكن من افراغ وقت إفراز الهرمونات التي تساعد على انتشار الأمراض السرطانية في الثدي.

  • العلاج البيولوجي

ويتم هذا النوع من خلال العلاج على الأساس البيولوجي، هناك عدة أنواع من العلاجات البيولوجية لعلاج سرطان الثدي.

طرق علاج مرض سرطان الثدي

هناك العديد من الظروف التي تمكننا من الوقاية من سرطان الثدي، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • الوقاية بالطرق الكيميائية

وتعني هنا الاعتماد على بعض الأنواع من الأدوية التي يمكنها أن تقلل من أخطار الإصابة بسرطان الثدي.

هذه الأنواع من الأدوية التي يتم استخدامها تعتبر مستقبلات لهرمون الاستروجين بالشكل الانتقائي.

  • الجراحة كإجراء وقائي

في الكثير من الأحيان تكون العمليات الجراحية أن تكون إجراء وقائي لدى الكثير من السيدات، يمكن أن يتم استئصال التصدي كنوع من الإجراءات الوقائية، أو استئصال المبيض كنوع من الإجراءات الوقائية.

  • التغيرات في نمط الحياة

طرق الوقاية من مرض سرطان الثدي

من أهم هذه الطرق التى يمكن اتباعها للوقاية من سرطان الثدي ما يلي :

  • سؤال الطبيب عن علاقة الأسبرين بسرطان الثدي.
  • تجنب تعاطي الكحوليات.
  • الحفاظ على الوزن المثالي.
  • تجنب تناول العلاج الهرموني الطويل المدى.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية.
  • زيت الزيتون بكثرة.
  • تجنب التعرض إلى المبيدات الحشرية.

 علاجات وقائية ممكنة

يستمر العلماء في البحث عن جميع الطرق، والوسائل التي تمكنهم من تطوير العلاجات الوقائية الممكنة لمنع إصابة الأفراد بسرطان الثدي، ومن أهم هذه الأمور ما يلي:

  • حمض الريتينويك
  • استخدام بذور الكتان كنوع من العلاج الوقائي لمرض السرطان، لأنها تحتوي على المواد المضادة للأكسدة التي تمكن من قتل الخلايا السرطانية، وعدم تمكنها من إصابة الثدي.

هل تصاب المرضعات بسرطان الثدي

يعرف أن الرضاعة الطبيعية لها دور هام في حماية المرأة من سرطان الثدي، ولكن لكل قاعدة إستثناء فمن الممكن إصابة المرضعة بسرطان الثدي، ولكنها تعتبر من الأمور النادرة، وإذا حدث يكون هذا النوع من السرطان هو سرطان التهابي، ويعتبر من أخطر الأنواع.

الوسوم
اظهر المزيد

Esraa Hesham

إسمي إسراء هشام كاتبة ومنشئة محتوى، متخصصة فى شأن الصحة الغذائية و التغذية السليمة نحرص في موقع HEALTHY SOUK على تقديم احدث المعلومات و الاهتمام بكل ما يخص صحتك و صحة عائلتك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق