صحة الطفل
أخر الأخبار

ختان الذكور وأسبابه والفوائد الصحية لختان الذكور والوقت المناسب لختان الذكور

ختان الذكور وأسبابه والفوائد الصحية لختان الذكور والوقت المناسب لختان الذكور

ختان الذكور هي العملية الجراحية البسيطة التي يتم فيها إزالة قلفة القضيب، وهي عبارة عن قطعة من الجلد تغطي رأس القضيب الذكري، وتهدف هذه العملية الجراحية إلى الحماية من الكثير من الأمراض، وحتى لا يكون لهذه القلفة التأثير على حجم القضيب، أو على الوظيفة الجنسية له، وتعتبر عملية ختان الذكور من الأمور التي ذكرت في السنة النبوية للاعتناء بالطفل الوليد، وهي من الطقوس في المجتمعات العربية، ومن العادات الموروثة.

الفوائد الصحية لختان الذكور

  • النظافة الشخصية للطفل

يعتبر ختان الذكور من الإجراءات الطبية المفيدة جداً في الحفاظ على النظافة الشخصية للطفل، فهي تحميه من التعرض إلى الالتهابات في منطقة الجهاز البولي، والحوض، كما أنها تحمي الجلد من التعرض للالتهابات البكتيرية، والفطرية في المراحل العمرية المتنوعة.

  • الوقاية من أمراض المسالك

عندما يتم ختان الذكور، فإنهم يتخلصون من الجلد الذي يغطي الجزء الأمامي في القضيب، والذي يطلق عليه القلفة ، وهذا الأمر يحمي الطفل من التعرض إلى أمراض المسالك البولية التي تصيبه في الصغر، أو الكبر.

  • تجنب الأمراض التناسلية عند الكبار

أثبت الكثير من الأبحاث، والدراسات أن ختان الذكور يحميهم بشكل كبير من التعرض إلى الأمراض التناسلية عند الكبر، ومن أهم هذه الأمراض الالتهابات الفيروسية، والإيدز، وسرطان القضيب، كما أن بعض الدراسات أثبتت أن السيدات التي يتزوجن الرجال المختونين يكون هناك نسبة قليلة في إصابتهم بسرطان عنق الرحم.

  • العلاقة الحميمة

الذكور الذين يتم ختانهم في الصغر يكون أفضل في القدرة على القيام بالعلاقة الزوجية بسهولة، ويسر.

  • منع التهابات القضيب

ختان الذكور تمنع عنهم الكثير من الالتهابات التي تصيب القضيب، كما أنها تقلل من تعرض الذكور إلى الهرش المتكرر، أو الحكة في هذه المنطقة، كما تقلل أيضاً من الاصابة بالفطريات في مرحلة البلوغ، لأنها تجعل هذا المكان سهل التنظيف، والرجال المختونين هم الأقل تعرض إلى الإصابة بالأمراض الجنسية بعد مرحلة الزواج.

ما هو الوقت المناسب لختان الذكور

هناك الكثير من الآراء التي توضح الوقت المناسب لختان الذكور، ومن أهم هذه الآراء:

الرأي الأول : بعد الولادة مباشرة

وهذا الرأي هو الأنسب لإجراء عملية ختان الذكور، لأن الطفل بعد الولادة مباشرة لا يشعر بما يحدث له، وينصح الأطباء الآباء، والأمهات بإجراء عمليات الختان خلال خمسة أيام بعد الولادة، حتى تتمكن الأم من متابعة طفلها، والإهتمام به من الناحية الصحية بعد خروج الأم من المستشفى.

الرأي الثاني : في عمر الأسبوع

وهذا الرأي من الآراء المفضلة، لأنه في هذا الوقت يمكن للطفل أن يتحمل عملية الختان، ويكون مضاعفاتها قليلة بقدر الإمكان على الطفل، ويتم إعطاء الطفل حقنة فيتامين كاف التي تسهل في منع حدوث حالة النزيف.

الرأي الثالث : من عمر أسبوع إلى ثلاث شهور

وتلجأ الأمهات إلى ختان الذكور في هذه المرحلة العمرية، ولكن يفضل عدم تأخير ختان الذكور إلى أكثر من ثلاثة أشهر، لأن الطفل في هذه المرحلة يحس بجميع الآلام التي يتعرض لها بسبب عملية الختان، وتكون أكثر صعوبة عليه، ويرجع الأطباء إلى إعطاء الأطفال المخدر الموضعي، أو الكلي إذا كان الطفل عمره كبير.

الوقت المناسب لختان الذكور
الوقت المناسب لختان الذكور

الحالات التي يجوز فيها تأخير عملية الختان

هناك بعض الحالات الطبية التي يجب فيها أن يتم تأخير عملية ختان الذكور، ولكن تكون من خلال الاستشارة الطبية، ومن أهم هذه الحالات:

  • عندما يتعرض الأطفال إلى ارتفاع درجة الحرارة، أو حدوث القيء، أو نزلات البرد، أو أي نوع من المشاكل الصحية التي يجب أن يتم تأخير عملية الختان بسببها.
  • الطفل الذي يولد في سن أقل من تسعة أشهر، أو الطفل الذي يدخل الحضانة بعد ولادته مباشرة، ويظل بها فترة طويلة من الوقت لا يجب أن يتم ختانه مباشرة، لأنه لا يكون جاهز إلى هذه العملية.
  • العائلة التي يتواجد بها التاريخ المرضى للنزيف، أو سيولة الدم، فإن هذا الطفل يجب تأخير عملية الختان، حتى يتخذ الإجراءات، والاحتياطات اللازمة.
  • عندما يكون العضو الذكري لطفل صغير جداً، وبه بعض العيوب الخلقية.

أسباب ختان الذكور

هناك العديد من الأسباب التي تحفز على القيام بعملية ختان الذكور سواء فور الولادة، أو بعد ذلك، وهي نفس الأسباب، والتي من أهمها ما يلي:

  • أسباب شخصية أو دينية
  • عندما يكون الذكور أصحاء لا داعي إلى القيام بعملية ختان الذكور، ولكن الأسر تختار هذه العملية لأسباب دينية.
  • لم يذكر في القرآن الكريم ختان الذكور، ولكنه يعتبر سنة نبوية، فأنه لابد أن تتبعها، ومن الضروري أن تقوم بختان الذكور.
  • يرتكز الكثير من الآباء على ختان الذكور على الحديث النبوي الشريف الذي أوجب الختان من ضمن الفطرة، مثل مثل تقليم الأظافر، وقص الشارب، ونتف تحت الإبط.
  • الكثير من البلدان العربية تقوم بعملية ختان الذكور في مرحلة الطفولة المبكرة، وبعض الأوقات يتم ختان الذكور في سن البلوغ.

من الأسباب الأخرى لتطهير الذكور

  • تعتبر عملية الختان نوع من التفضيل الجمالي.
  • يرغب الآباء أن يكون ابنائهم مثلهم.
  • ربما تكون عملية ختان الذكور نوع من العلاج لبعض الأمراض، والالتهابات التي تصيب الجهاز البولي.

تحضير الطفل لعملية الختان

  • يجب أن تقوم الأم بإرضاع الطفل، وإشباعه قبل أن يدخل في عملية الختان يرضع بالشكل الطبيعي.
  • لابد أن تقوم الأم بتغيير الحفاض للطفل قبل دخول العملية مباشرة، وأن تحمل معها الملابس النظيفة التي يرتديها بعد عملية الختان.

كيفية العناية بالطفل الذكر بعد إتمام عملية الختان

  • لابد أن تقوم الأم بتطهير الجرح بالشكل الدوري والمستمر بالاعتماد على المطهرات التي يصفها الطبيب المختص.
  • ووضع دهان الجرح من المراهم الذي يصفه الطبيب، حتى تمنع التصاق الجرح بجسم الطفل، وتساعده على التعافي بسرعة كبيرة.
  • لابد أن تخلع الأم الحفاض من فترة إلى أخرى، حتى تتهوى المنطقة التي تعرضت إلى الجرح، فهذا الأمر يساعد كثيراً على التئام الجرح، وعدم تعرضه إلى الالتهابات.
  • يفضل أن تقوم الأم باستخدام الحفاضات ذات المقاس الكبير في هذه الأيام، حتى لا تسبب أي ضيق إلى جرح الطفل.
  • كما لابد أن تجعل الطفل يرتدي الملابس الفضفاضة التي لا تسبب أي نوع من الاحتكاك بمنطقة الختان، حتى لا يشعر الطفل بالألم.
  • لابد أن تهتم الأم بغسل المنطقة التناسلية بالشكل الجيد من خلال الماء الجاري، وتغيير الحفاض من فترة إلى أخرى.
  • ولكن مع الامتناع عن استخدام الصابون، أو المناديل المعطرة، أو أي نوع من العطور.
  • لا يجب أن تزيل الأم الشاش الذي يغطي الجرح إلا عندما يقع بشكل تلقائي خلال 24 ساعة بعد عملية الختان.
  • وإن لم يقع الشاشة تضع الأم الطفل في الحمام الدافئ لفترة من الوقت تصل إلى بضعة دقائق، حتى يسقط الشاش
  • عندما يسقط الشاش قد يتعرض الطفل إلى نزيف بعد القطرات البسيطة من الدماء.
  • ولكن هذا الأمر لا يستدعي أي نوع من الحيرة والقلق، ربما تكون هناك قطعة من الجلد التصقت مع الشاشة، ولهذا تستمر الأم في وضع دهان على جلد الطفل، كما يصف الطبيب حتى يتعافى.
  • يمكن أن تقوم الأم برفع قضيب الطفل إلى أعلى عند وضع الحفاض، حتى يساعد الطفل على الهدوء قليلاً، و يمنع تدفق الدم، كما يهدئ الورم.
  • يمكن أن نعطي الطفل بعض المسكنات للألم، مثل الباراسيتامول.
  • و يقوم الطبيب بوصف هذه المسكنات، والجرعة التي تناسب الطفل حسب الحالة العمرية له.

كم يستغرق التعافي من عملية ختان الذكور ؟

  • بشكل عام تستغرق عملية ختان الذكور حوالي أسبوع للتعافي، ومن الممكن أن تصل إلى 10 أيام.
  • ولكن في الفترة التي تلي عملية الختان خلال يومين نجد أن الطفل يشعر بالألم الشديد.
  • في الغالب يقوم الطبيب المختص باستخدام العديد من أنواع المسكنات التي تتناسب مع عمر الطفل.
  • حتى تساعد في تقليل الشعور بالألم تختفي جميع الأعراض المصاحبة لعملية ختان الذكور بعد فترة من الوقت.
  • والتي من أهمها الانتفاخ، وظهور الأحمرار.
عملية ختان الذكور
عملية ختان الذكور

الأعراض المصاحبة لعملية ختان الذكور

  • حدوث نزيف بسيط

يتعرض الأطفال إلى حدوث النزيف البسيط الذي لا يستغرق أكثر من عدد الدقائق، وقد يمتد إلى بضعة ساعات، وبعد هذا يتوقف النزيف، ونجد أن الجرح يأخذ شكله الطبيعي.

  • تغير لون القضيب

في الغالب يتغير لون قضيب الطفل، ونجده يظهر باللون الأحمر، أو البنفسجي، وهذا من الأمور الطبيعية جداً، لأن عملية الختان يتم فيها ازالة الغشاء الذي كان يغطي القضيب يظهر منه الجزء الداخلي، والذي يكون لونه مختلف عن لون الجلد الخارجي، ولكن مع مرور الوقت نجد أنه يأخذ لون الجلد الطبيعي.

  • التورم

في بعض الحالات يلاحظ وجود تورم أسفل رأس القضيب، أو خلفه، ولكن هذه الأمور من الدلالات الطبيعية التي تعني أن عملية ختان الذكور تمت بنجاح، وأن الطفل سوف يلقى الشفاء التام.

  • اختلاف حجم القضيب

نجد أن حجم القضيب أصغر بقليل في حالة عملية ختان الذكور، وهذا الأمر لا يستوجب أي نوع من القلق، لأنها لأنه ينتج بسبب التراخي في الجلد، وتعرض القضيب إلى الانكماش ليس أكثر.

  • رفض الطفل الرضاعة

يرفض الأطفال الرضاعة عند تعرضهم لعملية الختان، بسبب فقدان الشهية لأنها تكون ناتجة عن الاستمرار المستمر في البكاء، ولكن بسرعة يعود الطفل إلى وضعه الطبيعي، والرضاعة بشكل طبيعي.

سلبيات عملية ختان الذكور

  • ينظر الكثير إلى عملية ختان الذكور على أنها نوع من تشوه أعضاء الجسم.
  • سبب هذه العملية الألم الشديد على الرغم من الأدوية التي يتعاطاها الطفل للتقليل من شدة الالم.
  • في بعض الحالات لا يشفى الطفل بسرعة، ولكن تأخذ فترة طويلة من الوقت، حتى يشفى من عملية الختان.
  • بعض الحالات يصاب الطفل بنزيف، أو العدوى بسبب عملية الختان.

الأعراض التي تستوجب زيارة الطبيب بعد الختان

  • إذا تعرض الطفل إلى النزيف بكميات كبيرة، فيجب أن يذهب فوراً إلى الطبيب يقوم بعمل، واتخاذ اللازم.
  • إذا ارتفعت درجة حرارة الطفل بشكل غير طبيعي.
  • إذا تعرض الطفل إلى التقيؤ المستمر، ورفض الرضاعة بشكل تام لفترة طويلة من الوقت.
  • عند ظهور الاحمرار في منطقة الجرح فترة طويلة من الوقت تزيد عن خمس أيام عقب القيام بعملية الختان.
  • عندما نجد الطفل يعاني من صعوبة كبيرة في خلال عملية التبول، أو نلاحظ أن الحفاض جاف تماماً لفترة طويلة من الوقت أكثر من المعتاد.
  • إذا ظهر على منطقة الجرح سائل أصفر، أو وجود بقع صفراء لفترة من الوقت تزيد عن أسبوع كامل بعد الانتهاء من عملية الختان.

بعض المفاهيم الخاطئة عن عملية الختان

  • يقوم بعض الأفراد بالضغط على عضو الطفل بفنجان القهوة، حتى يساعد على التئام جرحه.
  • وهذا الأمر من الأمور الخاطئة التي من الممكن أن تسبب له الكثير من الضرر.
  • ختان الذكور يقلل من الخصوبة لدى الذكور.
  • والحقيقة أنه لا علاقة بين الختان، وخصوبة الذكور، وإنما هي عملية تطهير، وتنظيف فقط.

الوسوم
اظهر المزيد

Esraa Hesham

إسمي إسراء هشام كاتبة ومنشئة محتوى، متخصصة فى شأن الصحة الغذائية و التغذية السليمة نحرص في موقع HEALTHY SOUK على تقديم احدث المعلومات و الاهتمام بكل ما يخص صحتك و صحة عائلتك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق