المشاركات المميزةصحة الطفل
أخر الأخبار

علاج سمنة الاطفال وأسبابها ومضاعفتها وعوامل خطورتها على الأطفال

علاج سمنة الاطفال وأسبابها ومضاعفتها وعوامل خطورتها على الأطفال

علاج سمنة الاطفال من الموضوعات التي تثير الجدل لدى الكثير من أولياء الأمور، وخاصة عندما يكون الطفل يعاني من السمنة المفرطة، ففي الدول النامية نجد أن عدد كبير جداً من الأطفال مهددون بالمخاطر بسبب السمنة المفرطة التي من الممكن أن يؤدي في النهاية إلى وفاة الطفل، ولهذا لابد من مساعدة الطفل على النجاح السريع في علاج السمنة من خلال العديد من طرق العلاج، والنصائح التي يتم تقديمها إلى الأطفال.

أسباب سمنة الاطفال

هناك العديد من الأسباب التي تكون لها دور، وعامل أساسي في تعرض الأطفال إلى السمنة المفرطة من أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • العوامل السلوكية، عندما نجد أن الطفل يتناول الأطعمة بالكميات الكبيرة، وتكون هذه الأطعمة غنية بالسعرات الحرارية، وفي نفس الوقت تكون ممارسة الأنشطة البدنية قليلة جداً، ويقضي الكثير من الوقت أمام أجهزة التلفاز، والحاسوب، فأنه يتعرض إلى السمنة المفرطة.
  • العوامل البيئية، فعندما نجد الأطفال يتناولون الوجبات السريعة مع عدم وجود وقت لممارسة الأنشطة البدنية، فنجد أن هذا الأمر يعرضهم إلى السمنة.
  • العوامل الوراثية، فهناك بعض الآباء يكون لديهم تاريخ عائلي بوجود السمنة المفرطة، فنجد أن الأطفال يعانون من زيادة الوزن، ومن أخطار السمنة.
  • الأدوية، فهناك بعض الأنواع من الأدوية المنشطة، وخاصة التي تستخدم في علاج الاكتئاب يكون لها تأثير واضح في السمنة المفرطة.
  • الحالات الطبية مثل وجود خلل في بعض الهرمونات المتخصصة في حالة قصور الغدة الدرقية، فأن هذا الأمر يؤدي إلى تعرض الأطفال إلى السمنة.

عوامل الخطورة

النظام الغذائي الذي يتبعه الطفل الذي يكون غالباً غني بالسكريات، والدهون كبديل للأطعمة الصحية.

  • قلة ممارسة الأنشطة البدنية.
  • الجلوس أمام الأجهزة الإلكترونية لفترات طويلة من الوقت.
  • النظام الغذائي للأسرة التي لديها طفل يعاني من السمنة المفرطة.
  • التعرض لبعض الاضطرابات الجينية النادرة.

أعراض سمنة الاطفال

هناك الكثير من الأعراض التي تظهر على الأطفال في حالة السمنة المفرطة، والتي من أهمها ما يلي:

  • ظهور علامات التمدد في منطقة البطن، والوركين.
  • لون البشرة الداكن، وخاصة في منطقة الرقبة، وبعض المناطق الأخرى.
  • ترسب الأنسجة الدهنية في منطقة الثدي.
  • تتوزع الدهون بطريقة عشوائية في الكثير من مناطق الجسم.
  • لا يتمكن الطفل من تقدير ذاته.
  • تعرض الطفل إلى اضطرابات الأكل.
  • يشعر الطفل بضيق في التنفس.
  • التعرض إلى الإمساك.
  • اضطراب الدورة الشهرية عند الفتيات.
  • الشعور باحتكاك الركبتين.

مضاعفات السمنة المفرطة عند الأطفال.

تحدث العديد من المضاعفات عندما يتعرض الأطفال إلى السمنة المفرطة، وخاصة لفترات طويلة من الوقت، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • التعرض إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • الخل في مستويات الدهون المتواجدة في الدم.
  • إصابة بعض الأطفال بمرض متلازمة الأيض.
  • الإصابة بداء السكري، وخاصة من النوع الثاني.
  • الإصابة بمرض الربو.
  • المعاناة من اضطرابات التنفس الطبيعي خلال النوم.
  • الإصابة بالأمراض الجلدية، والتي من أشهرها الفطريات بين ثنايا الجلد.
  • الشعور بالكثير من الآلام في الركبة، والورك، والفخذ.
  • المعاناة من آلام في الظهر.
  • الإصابة بأمراض الكبد.
  • الإصابة بحصوات المرارة.
  • الإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • اضطراب الحيض، حيث تصبح الدورة الشهرية إما مفقودة، أو غير منتظمة، وهذه الحالة تعرف باسم متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  • الشعور بالصداع الشديد مع الاضطرابات البصرية.

تشخيص سمنة الاطفال

يحتاج تشخيص سمنة الاطفال إلى القيام بالفحوصات الطبية الكاملة للكثير من الأمور التي من أهمها ما يلي:

  • مستوى السكر في الدم عند الطفل.
  • نسبة ضغط الدم.
  • الدهون الغير طبيعية التي تتواجد في الدم.
  • الدهون التي تتواجد على الكبد.
  • المشكلات النفسية التي يعاني منها الطفل.
  • التعرف على التاريخ المرضي العائلي لأمراض الأوعية الدموية، والقلب وداء السكري، والسمنة المفرطة، وارتفاع الكوليسترول الكلى.
  • التعرف على الزيادات في مؤشر كتلة الجسم من عام إلى آخر.

كيفية علاج سمنة الاطفال

  • علاج سمنة الاطفال من الأمور الصعبة جداً بالنسبة إلى علاجها عند الأشخاص الناضجين.
  • فالطفل لا يتمكن من الامتناع عن تناول الأطعمة التي يحبها، أو لا يتمكن من السير على أنظمة غذائية معينة، حتى لو كانت من الأنواع البسيطة.
  • كما أن هذا الأمر يحتاج إلى الكثير من الدراسة، والصبر، حتى نتمكن من مساعدتك الطفل في التخلص من السمنة، والسير على العديد من الخطوات.

خطوات علاج سمنة الاطفال

رؤية التاريخ العائلي مع السمنة

  • تعتبر هي الخطوة الأولى من خطوات علاج سمنة الاطفال، لابد أن نتعرف على التاريخ العائلي مع السمنة، حتى نتمكن من معرفة إذا كانت السمنة التي يعاني منها الطفل هي عامل وراثي من الدرجة الأولى أم لا.
  • فإذا ثبت أن هناك جينات وراثية لها دور أساسي في زيادة وزن الطفل، لابد أن يتوجه إلى الأطباء المختصين، حتى يتعرفوا على نوع الخلل المتوارث من العائلة، ويتم علاجه في الحال.

التأكد من عدم وجود خلل هرموني

  • الخلل الهرموني لا يتوارث مثل الخلل الجيني، ولكنه يكون له آثار سلبية في ظهور الوزن الزائد على الطفل.
  • والخلل الهرموني من الممكن أن ينتج عن الغدة الدرقية التي لها دور هام جداً في التحكم في وزن الأطفال، سواء بالزيادة، أو النقصان.
  • وعند فحص التغيرات الهرمونية للأطفال يمكننا أن نتعرف على الهرمونات، وعلاج الأطفال بالطرق المناسبة.

وضع نظام غذائي صحي ومتوازن

  • لابد أن يخضع الأطفال الذين يعانون من السمنة إلى الأنظمة الغذائية الصحية، والمتوازن التي تمكنهم من تناول جميع ما يرغبون به من الأطعمة دون حرمانهم من العناصر الغذائية الهامة التي تساعدهم على النمو
  • فمن الممكن أن تقوم الأم بابتكار الوجبات الصحية المتكاملة العناصر التي تمد جسم الطفل بجميع العناصر الغذائية اللازمة للنمو.
  • ولكن في نفس الوقت لا تعرضهم إلى زيادة الوزن.
  • كما أن هذه الأطعمة يتم تقديمها من خلال التنظيم الذي يجذب إليه الأطفال.

عدم مكافأة الطفل بالطعام

هناك الكثير من الأمهات التي تلجأ إلى مكافأة الطفل بالطعام، مثل إعطاءه قطع الحلوى، والعصائر، وهذا الأمر يجعل الأطفال يدمنون هذه الأطعمة، ولا يتمكن من التخلي عنها خلال رحلة علاج سمنة الاطفال.

حث الأطفال على ممارسة الرياضة بشكل يومي

  • ممارسة الطفل للرياضة بشكل يومي، وبانتظام يسهل رحلة علاج السمنة، حيث أن الرياضة تزيد من معدلات الحرق للجسم، وتقوي العضلات، وتزيد من النشاط، لابد أن ندرب الطفل على ممارسة الألعاب التي يرغب بها، ومشجعة على اللعب، حتى يحقق ما نسعى إليه هو التخلص من الوزن الزائد.
علاج سمنة الاطفال
علاج سمنة الاطفال

شرب الكميات المناسبة من السوائل

  • لابد أن نساعد الطفل في تناول كميات مناسبة من الماء، حتى يتم حرق الدهون المتواجدة في جسمه، وتمكنه من التغيير لا يتم تقديم العصائر.
  • ولكن العصائر الطبيعية المصنعة من الفواكه، لأن العصائر الصناعية لها أضرار كبيرة على جسم الطفل، كما أنها تساعد على زيادة وزنه.

دعم الأسرة ومشاركتها للطفل

  • لابد أن يقوم الآباء بدعم أطفالهم، حتى يتمكنوا من القيام بجميع الخطوات للتخلص من السمنة الزائدة.
  • فدائماً يكون الأبناء هم القدوة للصغار، حتى نتمكن من التخلص من الوزن الزائد.
  • لابد أن نتبع الأنماط الصحية حتى يتبعها الأطفال دون أن يشعرون بأنهم مجبرون على هذا النظام الغذائي.
  • لابد أن تهتم الأم بخلو البيت من جميع الأطعمة المصنعة، والغير صحية، وتركز على تناول الأطعمة الصحية، والمأكولات التي تصنع في المنزل والابتعاد عن المأكولات السريعة.
  • كما تركز على تناول الفواكه، والخضروات الطازجة، وتشجع الطفل على ممارسة النشاط الرياضية.

ضبط مدة مشاهدتهم للتلفزيون

  • حتى يتمكن الأطفال من القيام بالأنشطة الرياضية التي تساعدهم في إنقاص أوزانهم.
  • لابد أن تقل المدة التي يشاهدونها خلالها التلفاز، وتكون مدة محددة، حتى تسمح لهم بقضاء أنشطة حركية تساعدهم على علاج سمنة الاطفال.

تناول العقاقير التي تساعد في علاج السمنة عند الأطفال

  • في بعض الحالات يحتاج الأطفال إلى أدوية التي تساعدهم في علاج السمنة، لأنها تقلل من امتصاص الدهون التي تتواجد في الأمعاء.
  • وتساعد على حرق الجسم من العديد من السعرات الحرارية، ولكن هذه الأدوية لابد أن يتم تناولها تحت الإشراف الطبي المختص بعد عمل الكثير من الإجراءات اللازمة، حتى يتأكد الأطباء من أن هذه الأدوية لا تسبب أي ضرر على الأطفال.
  • التدخل الجراحي يعد وسيلة من الوسائل التي يتم من خلالها إنقاص وزن الأطفال، وعلاج سمنة الاطفال.
  • ولا يستخدم هذا النوع من العلاج إلا في حاله في الحالات المزمنة التي تسمح بالتدخل الجراحي بعد الفشل في استخدام جميع المحاولات السابقة.

طرق أخرى لعلاج السمنة عند الأطفال

  • في الكثير من الأحيان يكون علاج سمنة الاطفال لا يتم من خلال إنقاص الوزن الزائد.
  • ولكن في المرحلة العمرية التي يكون الطفل أقل من 7 سنوات تكون هناك طريقة أخرى لعلاج السمنة.
  • وهي تثبيت وزن الطفل مع محاولة الزيادة في معدلات النمو، مثل الطول، حتى يقلل من مؤشرات الكتلة للجسم.
  • والسبب في إتباع هذه الطريقة أن في هذه المرحلة العمرية يكون من الصعب جداً أن يلتزم الطفل بالنمط الغذائي المعين، أو أن يتحكم في الأنشطة اليومية التي يمارسها.

طرق الوقاية من السمنة عند الأطفال

  • لابد أن يكون هناك حرص شديد على تعديل الأنظمة الغذائية الخاطئة للطفل، واتباع الأنظمة الغذائية الصحية التي تملك جسم الطفل بجميع العناصر الغذائية، ولا تسبب الوزن الزائد.
  • لابد أن يبتعد الطفل عن جميع الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة، والتي من أهمها تناول الحلويات، والأطعمة السريعة، وتركز الأم على تناول الأطعمة التي تصنع في المنزل.
  • الإمتناع عن تناول الحلويات، لأنها تعتبر من أنواع الأطعمة التي تمد الجسم بالنسب العالية من السكريات التي تزيد من وزن الجسم.
  • من الواجب أن يتناول الطفل الخضروات، والفواكه بنسب عالية خلال اليوم، لأنها تمد الجسم بالحيوية، والطاقة، والعناصر الغذائية المفيدة، ولا تسبب زيادة الوزن.
  • التقليل من جلوس الطفل أمام شاشات الحاسوب، أو التلفاز خلال اليوم، لأنها تقلل من الأنشطة الحركية التي يقوم بها، وتعرض جسمه إلى الزيادة في الوزن.
  • من الضروري أن نقدم إلى الطفل جميع الأطعمة التي تحتوي على النسب العالية من الألياف الغذائية، فهذه الأطعمة تعطي الإحساس بالشبع، وتقلل من التعرض إلى السمنة، وتساعد الجسم في أن يحافظ على حيويته.
  • الحرص على أن يتناول الأطفال الأعشاب التي تفيد أجسامهم، والتي من أهمها اليانسون.
الوقاية من السمنة عند الأطفال
الوقاية من السمنة عند الأطفال

طرق أخرى للوقاية من السمنة عند الأطفال

  • علاج سمنة الاطفالمنذ الولادة إلى عمر عام، لابد أن نحرص على أن يكون طعام الطفل هو الرضاعة الطبيعية، لأنها لا تسبب الوزن الزائد.
  • من عام إلى 5 أعوام، لابد أن يهتم  طفلك بالعادات الصحية، وتشجيعه على الأطعمة الغذائية المفيدة للجسم.
  • من 6 إلى 12 عام يشجع الأطفال على الاهتمام بالأنشطة البدنية اليومية، وممارسة الرياضة.
  • علاج سمنة الاطفال من 13 إلى 18 عام، لابد أن يتعلم الشاب كيفيه تحضير الوجبات الصحية في المنزل، ونشجعهم على ممارسة الأنشطة البدنية اليومية.

الوسوم
اظهر المزيد

Esraa Hesham

إسمي إسراء هشام كاتبة ومنشئة محتوى، متخصصة فى شأن الصحة الغذائية و التغذية السليمة نحرص في موقع HEALTHY SOUK على تقديم احدث المعلومات و الاهتمام بكل ما يخص صحتك و صحة عائلتك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق