صحة الطفل
أخر الأخبار

كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال سواء في المدرسة أو في المنزل وما هي أهم تدابير الحمل والولادة

كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال سواء في المدرسة أو في المنزل وما هي أهم تدابير الحمل والولادة

كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال سؤال يشغل تفكير كل أم وأب، فصحة أطفالنا هي أمانة بين أيدينا ومن الضروري الاهتمام بها واتباع الخطوات والإجراءات التي تساعد علي الحفاظ عليها، فالطفل لا يدرك أهمية الأمر وقد نلاحظ مدى تهوره وعدم التزامه سواء بالتغذية أو بحالته النفسية أو بالرياضة أو غيرها من الأمور الأخرى التي تساعد علي الحفاظ علي صحة الطفل لذا من الضروري أن يزداد الوعي لدينا بالطرق الصحيحة التي يجب اتباعها للحفاظ على صحة أطفالنا وتجنب اي أضرار أو مشاكل صحية لهم.

كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال

  • من أكثر الأمور التي يجب الاهتمام بها، فتتعرض صحة الأطفال إلى الكثير من المشاكل والإضرار.
  • وذلك نظرًا لعدم الوعي الكافي لديهم بأسلوب الحماية والوقاية من هذه الأضرار.
  • فقد يتعرضون إلى إهمال الطعام والشراب.
  • كما قد يتعرضون للضغوطات النفسية والعصبية والتحمل تأثيرات سلبية على صحتهم وتعرضهم إلى الكثير من المشاكل والأضرار فيما بعد.
  • يؤثر سلوك الاهل وتصرفاتهم علي صحة الطفل أما إيجابياً أو سلبياً.
  • لذا من الضروري أن يراعي الأهل التعامل مع الطفل بالأسلوب الصحيح المناسب لعمره.
  • فلا يكون العقاب أو الضرب فائدة إن لم يكن هناك أي احترام متبادل بين الطفل والأهل.
  • كما أن هذه الطريقة لا تعتبر الأسلوب المثالي للتربية بل إنها تحمل تأثيرات سلبية كبيرة.
  • حيث تزداد الفجوة بين كلاً من الطرفين وتؤثر بشكل سلبي على صحة الطفل.

تعليمات حول كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال

هناك مجموعة من التعليمات الهامة والتي تتضمن طرق الحماية لصحة الأطفال والحفاظ عليها وعدم تعرضهم إلى أي مشاكل أو أضرار صحية، ومن أهم هذه التعليمات :

التدخين :

  • يعتبر التدخين من أكثر المؤثرات السلبية ليس فقط علي المدخن بل أيضًا علي المحيطين به.
  • ويتعرض الأطفال إلى المشاكل الصحية والتي نجد منها أمراض الجهاز التنفسي والصدر نتيجة للتعرض لدخان السجائر أو الشيشة.
  • لذا من الضروري الإقلاع عن التدخين والحرص على عدم تعرض الأطفال لهذا الدخان.

التغذية :

  • تعتبر التغذية السليمة من أهم عوامل الحماية ليس فقط للكبار بل أيضًا للأطفال.
  • فالاهتمام بالتغذية السليمة للطفل من الأمور التي تساعد على الحماية والوقاية من أي مشاكل صحية.
  • حيث يتطلب أن يكون الطعام يحتوي على العناصر الغذائية الهامة لبناء جسم الطفل.
  • وذلك مثل البروتينات والكالسيوم والمعادن الهامة التي تتوافر في الأطعمة المختلفة.

الرياضة :

  • تعليم الأطفال ممارسة بعض التمارين الرياضية في مرحلة مبكرة من العمر تساعد على حمايتهم من أي مشاكل صحية.
  • ويعتبر العمر المناسب لتعليم الطفل هذه التمارين بداية من سن 3 سنوات.
  • ويجب أن يكون تحت إشراف متخصص في هذا الأمر لتنفيذه بالشكل المطلوب وعدم تعرض الطفل إلى أي مشاكل.

الحالة النفسية :

  • تعتبر صحة الطفل النفسية من أهم الأمور التي تساعد على بناء الجسم وهذله.
  • حيث يتعرض الطفل إلى ضغوطات نفسية نتيجة تواجد طفل آخر في المنزل وشعوره باهتمام الاهل به بشكل أكبر.
  • أو نتيجة لتعامل المدرسين والأصدقاء معه وتجاهله أو غيرها من العوامل الأخري.
  • لذا نجد أنه من الضروري أن يراعي الأهل ترك مساحة كافية للطفل للتحدث والتعبير عن مشاعره والاهتمام بها والعمل على حلها.

الأهتمام الشخصي :

  • واحدة من الأمور التي يجب الاهتمام بها والحرص على تعلم الطفل كيفية تنفيذها.
  • فالاهتمام بالنظافة الشخصية والحرص على الظهور بالشكل الجميل من الأمور التي تساعد على ضمان صحة الطفل وعدم تعرضه إلى أي مشاكل مرضية أو صحية.
  • فيجب أن يتعلم الطفل الذوق وكيفية التنسيق بين ملابسه.
  • وطريقة التحدث مع الآخرين وكيفية احترامهم وجميع المبادئ الهامة التي يجب تعلمها.
كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال بالاهتمام
كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال بالاهتمام الشخصي

كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال في المدرسة 

المدرسة هي بيت الطفل الأول والتي يقوم بقضاء معظم أوقاته فيها، كما أنه يكتسب الخبرات والمبادئ ويتعلم الكثير من المهام من خلالها لذا من الضروري أن يراعي الأهل مجموعة من النقاط الهامة لضمان الحفاظ على صحة أطفالنا وعدم تعرضهم إلى أي ضرر أو مشاكل، ومن أهم هذه النقاط:

  • الاهتمام بالوجبة المدرسية حيث يتطلب الأمر أن يقوم الأهل بإعداد الوجبة التي تساعد على زيادة الطاقة والنشاط وتساعد الطفل على الاستيعاب الكافي لما يدور أثناء اليوم الدراسي وتجنب تعرضه للتعب، كما يجب الحرص على التغذية السليمة قبل الذهاب إلى المدرسة من خلال وجبة فطور خفيفة ومغذية.
  • يجب إعطاء الطفل تعليمات هامة أثناء تواجده في المدرسة، حيث يجب أن ينتبه إلى ضرورة استخدام منديل أثناء العطس أو السعال تجنباً لنقل العدوى في حال الإصابة بأي أمراض، كما يجب تجنب أي شخص يعاني من أي حالات مرضية والحرص علي الابتعاد عنه قدر الإمكان بدون إيذاء لمشاعره.
  • استخدام الطفل معقم اليدين من الأمور التي تساعد علي حمايته من انتشار الجراثيم أو نقل الأمراض، كما يجب التنبيه بضرورة غسل الأيدي بشكل مستمر وتجنب مشاركة الطعام أو زجاجات المياه مع الآخرين والحرص على استخدام الأغراض الشخصية فقط.
  • الحرص على النظافة الشخصية وتجنب تناول الأطعمة المعلبة والحلويات بشكل مفرط فهي من أساسيات الإصابة بالأمراض وتدهور الحالة الصحية للطفل مع مرور الوقت.

كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال في المنزل 

من أهم هذه التعليمات:

  •  إعداد الوجبات الصحية والتي تحتوي على عناصر غذائية مفيدة لبناء جسم الطفل، فيجب الحرص علي أن يتناول الطفل الوجبات الثلاث بشكل منتظم وخاصة وجبة الفطور مع ضرورة أن تتضمن إحدي منتجات الألبان والتي تحتوي على الكالسيوم اللازم لبناء جسم الطفل.
  • يجب على الأهل تجنب المجادلة والمشاجرة أمام الاطفال، فالاطفال أكثر حساسية اتجاه هذه الأمور والتعرض المستمر لحالات الشجار قد يؤدي إلي عدم الثقة بالنفس والإصابة بالتوحد الأمر الذي يعود بالسلب علي صحة الطفل وحالته بشكل عام.
  • التغذية السليمة وتجنب الوجبات السريعة الغير صحية، وتؤدي هذه الأطعمة إلى الكثير من الأمراض بالإضافة إلى السمنة التي يصاب بها الطفل والتي تؤثر على حالته الصحية لذا من الضروري تجنب تناول هذه الأطعمة، كما يجب تجنب الحلويات بكثرة فهي الأخرى تحمل مشاكل للأسنان والمعدة.
  • المتابعة الدورية مع طبيب مختص من الأمور التي تساهم في تخفيف حدة المشكلة، حيث يتطلب الأمر إجراء الكشوفات الدورية والتأكد من سلامة الطفل الصحية، كما يجب أن تتضمن هذه الفحوصات إجراء التحاليل اللازمة والتي تساعد على معرفة نسبة الأنيميا والحديد وغيرها من التحاليل الهامة التي تساعد على معرفة أي مشكلة فور حدوثها والعمل على علاجها سريعاً.
  • التطعيمات من أهم الأمور التي يجب أن يلتزم بها الأهل، فتبدأ التطعيمات منذ ولادة الطفل وحتى مرور عامين، كما وتقوم الدولة بتوفير حملات خاصة لتطعيمات محددة بمرور الوقت، كما تقوم أيضًا بإرسال حملات إلى المدارس لتطعيم الأطفال ومن الضروري الالتزام بهذه التطعيمات والحرص على الحصول عليها.
  • من الضروري أن يراعي الأهل الاهتمام بالأطفال على حد السواء وعدم التمييز بين طفل دون الآخر، فالاطفال أكثر حساسية تجاه هذا الأمر وتنشأ لديهم نزعة عدوانية بسبب الشعور بحب الأهل واهتمامهم الزائد بإحدى الأخوات.
  • التوبيخ المستمر من الأمور التي تؤثر على الطفل سلبياً فيجب ترك مساحة للمناقشة، كما يجب أيضًا الحرص على مكافأة الطفل وإرسال الهدايا له التي تتناسب مع عمره والقيام بعمل مكافآت خاصة له.
كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال بالمنزل
كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال فى المنزل

كيفية الحفاظ علي صحة الاطفال وأهم تدابير الحمل والولادة ؟

تعتبر المراحل الأولية منذ بداية التخطيط في الحمل مروراً بمراحل الحمل المختلفة والولادة من أهم الأمور أيضًا التي تساعد علي إنشاء جيل قوي وطفل يتمتع بالصحة الجيدة، فينصح عادة المرأه التي تخطط للحمل أن تتبع مجموعة من الإجراءات اثناء قبل البدء في الحمل، كما ينصح أيضًا بمجموعة من الاحتياطات أثناء مراحل الحمل وكذلك بعد الولادة وهو من الأمور التي تساهم في ولادة طفل صحي بدون اي أمراض أو إصابات، ومن أهم هذه النصائح التي يجب اتباعها في هذه المراحل المختلفة :

التخطيط للحمل :

  • يجب أن يحرص الزوجين علي إجراء التحاليل اللازمة للتأكد من سلامة كلاً منهما.
  • وعدم وجود أي مشاكل صحية قد تؤثر علي الحمل أو الجنين وخاصة في حال كان الزوجين أقارب فتظهر المشاكل من هذا الزواج بشكل أكبر وقد تحدث بعض التشوهات.
  • كما يجب أن تحرص المرأة قبل بدء الحمل على تجنب أي عادات سيئة تقوم بها مثل التدخين الذي يؤثر بشكل مباشر على الأم والجنين.
  • كما يجب أن تهتم بالتغذية السليمة وتجنب تناول أي أدوية بدون استشارة الطبيب حول مدى أمانها في حال حدوث حمل.

مرحلة الحمل :

مرحلة الحمل من أهم المراحل التي يحدث فيها تكوين للجنين ومن الضروري أن يراعي الالتزام باحتياطات السلامة والأمان خلال هذه الفترة، حيث منذ بداية الشهر الأول وحتى انتهاء الشهر التاسع من الحمل يجب على المرأة الحامل اتباع النصائح التالية :

  • التغذية السليمة من أهم الأمور حيث يتطلب الأمر تناول الأطعمة والوجبات التي تحتوي علي العناصر الغذائية الهامة لبناء الجسم.
  • والتي تقوم بتعويض جسم الحامل عما يفقده ويقوم الجنين بالتغذية عليه.
  • فيجب اتباع نظام غذائي صحي متوازن تحت إشراف طبيب مختص.
  • الأدوية المسموح بها في فترة الحمل هي التي يقوم الطبيب بصرفها للحامل.
  • حيث يتم تناول حمض الفوليك في بداية الحمل وحتى مرور الثلاث شهور الأولي من الحمل.
  • كما يتم تناول أدوية الحديد والكالسيوم خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل.
  • بالإضافة إلي بعض الأدوية الأخري التي يتم صرفها حسب الحالة للحامل سواء كانت تعاني من سكر الحمل أو يظهر عليها أعراض طلق مبكر أو غيرها من العلامات التي تتطلب علاج إضافي لتجنب تدهور الحالة لدى الحامل و يمر الحمل بسلام.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة التي تتناسب مع فترة الحمل ولا تشكل أي خطر وخاصة في الثلث الأخير من الحمل مثل تمارين اليوجا وتمرين القرفصاء.
  • وهي من التمارين التي تساعد علي تسهيل عملية الولادة.
  • كما يجب ممارسة رياضة المشي طوال فترة الحمل.
  • ولكن يراعى تجنب أي من أنواع الرياضة خلال الشهور الأولى من الحمل والالتزام بالراحة.
  • الحرص على الهدوء والاستقرار النفسي خلال فترة الحمل من أهم الأمور.
  • حيث يتطلب الأمر البعد عن التوتر والقلق والحرص على الاستماع الي الموسيقي الهادئة والبقاء في الأجواء الأكثر هدوء واستقرار.

مرحلة ما بعد الولادة :

  • بعد الانتهاء من الفترات السابقة تأتي مرحلة أخرى هامة وهي ما بعد الولادة.
  • حيث يتطلب الأمر الاهتمام بتغذية الطفل والتفاصيل الأخرى التي تساهم في بناء جسم.
  • فيجب الحرص على الرضاعة الطبيعية فهي من أهم أساليب التغذية السليمة.
  • كما يجب إعطاء الفيتامينات التي تتم تحت إشراف طبيب والحرص على توفير التغذية السليمة التي تتم بشكل تدريجي منذ الشهر السادس من عمر الطفل.
  • كما يجب الابتعاد عن أي سكريات أو منتجات البان خاصة في خلال السنتين الأولى من عمر الطفل.

الوسوم
اظهر المزيد

Esraa Hesham

إسمي إسراء هشام كاتبة ومنشئة محتوى، متخصصة فى شأن الصحة الغذائية و التغذية السليمة نحرص في موقع HEALTHY SOUK على تقديم احدث المعلومات و الاهتمام بكل ما يخص صحتك و صحة عائلتك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق