المشاركات المميزةامراض و علاجات

مرض السكري كل ما يجب أن تعرفه من الاسباب و الاعراض و طرق الوقاية

مرض السكري

مرض السكري واحداً من الأمراض الأكثر شيوعاً وانتشاراً بين الكثير من الناس والذي يحمل تأثيرات سلبية كبيرة في حال إهماله وعدم اتخاذ التدابير الوقائية والعلاجية تجاهه.

فيتمثل في أشكال مختلفة ومتعددة وقد يحدث له ارتفاع أو انخفاض مفاجئ مما قد يعرض حياة الإنسان للخطر الأمر الذي يتطلب وعي كبير لتجنب مخاطره ونتائجه السلبية على صحة الإنسان والتي تهدد حياته بشكل كامل.

ما هو مرض السكري

  • يعتبر هذا المرض من الأمراض التي لا تميز بين الجنس أو النوع أو العمر، فمن الممكن الإصابة به في اي وقت وفي أي عمر في حياة الإنسان.
  • فلقد كان من الشائع فيما سبق أن الإنسان الغني فقط هو من يتعرض للإصابة بهذا المرض نظراً لطبيعه حياته التي تختلف عن الفقير.
  • ولكن بمرور الوقت أثبتت الدراسات أن هذه النظرية ليس لها أي أساس من الصحة.
  • فهناك الكثير من العوامل والأسباب التي تؤدي إلي الإصابة بهذا المرض بإختلاف أنواعه الأمر الذي يدل علي أهمية أن يكون لدى كل شخص وعي كافي به للوقاية منه.
  • وبالرغم من اختلاف مسميات هذا المرض وأنواعه إلا أنه يحمل تأثيرات سلبية ونتائج غير مرغوب فيها قد تصل إلى حد الوفاة.
  • فيلتزم المريض بالسكري بمجموعة من النصائح والاحتياطات والإجراءات الحياتية التي تساهم في تجنب أي خطر أو تدهور لحالته المرضية.
  • وذلك بعد تنفيذ عملية الكشف الدقيق عليه وتحديد نوع السكري المصاب به.
  • ويتم تعريف مرض السكري باختلاف أنواعه أنه إحدى الأعراض التي تظهر على الإنسان نتيجة لعدم قدرة الجسم على إنتاج كميات كافية من الأنسولين وتعرض الجسم إلى إنتاج كميات قليلة منه أو عدم إنتاجه بشكل كامل الأمر الذي يؤثر على وظائف الجسم المختلفة.
  • يعتبر الأنسولين هو الجزء الأساسي لإدخال جزيئات السكر إلى العضلات والذي يستخدم كمصدر هام للطاقة وإنتاج أنسجة الدهون والكبد، حيث يتم تخزينه، فهو يمثل دور هام في بناء الجسم وزيادة الطاقة والنشاط وتحفيز عمله.
  • ويتم تشخيص أن هذا المريض بأنه مصاب بالسكري من خلال تحاليل السكر التي يتم إجرائها، فإذا كانت نسبة السكر في الجسم 126 ملغم / دل فأكثر فهذا دليل علي الإصابة بمرض السكري وأن هناك مشكلة تتطلب تدخل من الطبيب.
  • ويختلف الأسلوب المتبع في العلاج حسب نوع السكر المصاب به المريض، فهو يتضمن أنواع مختلفة قد يتشابه في بعض الأعراض ويختلف في البعض الآخر.

أنواع السكري

النوع الأول :

  • وهو يعرف باسم ” سكري الأطفال ” أو مرض المناعة الذاتي، ويقصد بهذا النوع هو قيام جهاز المناعة بالإضرار والإتلاف لخلايا بيتا في البنكرياس.
  • ولا يقتصر الإصابة بهذا النوع من المرض للأطفال فقط بل من الممكن أن يتعرض أي شخص في أي عمر الإصابة به.
  • ولكن بالمقارنة نجد أن الأطفال والمراهقين هم أكثر عرضة للإصابة به.

النوع الثاني :

  • وهو يعرف باسم ” سكري البالغين ” وهو يعتبر الأكثر انتشاراً من بين الأنواع الأخري والذي لا يرتبط ظهوره بعمر معين.
  • ولكن يكون السبب عادة في النظام الغير صحي الذي يتبعه المريض.

النوع الثالث :

  • وهو يسمي باسم ” سكري الحمل ” ويصاب به بعض الحوامل خلال مراحل الحمل المختلفة.
  • وتظهر أعراض هذا المرض بوضوح وقد تتأثر به المرأة الحامل بعد عملية الولادة.
  • ويتحول إلى النوع الثاني من السكري وقد ينتهي بعدها وهو ما يتوقف على طريقة التغذية المتبعة خلال الحمل ومدى الالتزام بالعلاج.
  • وهو من الأمراض الخطيرة في هذه المرحلة حيث قد يتسبب في وفاة الجنين ومخاطر كثيرة للحامل وهو ما يلزم اهتمام ورعاية كبيرة.

أسباب مرض السكري:

لكل مرض أسباب تؤدي إلى ظهورها وأسباب أخرى تزيد من تدهوره وتؤدي إلى نتائج عكسية وغير مرضية على الإطلاق.

ويعتبر واحداً من هذه الأمراض التي تحمل تأثيرات سلبية كبيرة في حال لم يتم التعرف على العوامل التي تؤدي إلي ظهورها وذلك للوقاية منها ومن مخاطرها.

ويعتبر هذا المرض من الأمراض التي لم يتم التعرف على أسبابها حتى الآن ولكن هناك مجموعة من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة به والتي تتمثل في: 

  • العوامل الوراثية من أهم الدوافع للإصابة بهذا المرض والتي تتمثل في وجود تاريخ وراثي في العائلة مصاب بهذا المرض.
  • التعرض للضغوطات النفسية والعصبية المستمرة والإصابة بحالات التوتر والقلق.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر بشكل مباشر على إنتاج الأنسولين وتؤدى للإصابة بهذا المرض.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤثر علي وظائف الجسم وتزيد من فرص الإصابة بالسكري.
  • اكتساب الكثير من الوزن الزائد والإصابة بالسمنة المفرطة. 
  • الخمول والكسل وقلة الحركة والنشاط البدني.
  • العادات الغذائية الغير صحيحة وتناول الأطعمة التي تزيد من فرص الإصابة بالمرض.
  • الحوامل من الفئات الأكثر عرضة لهذا المرض خاصة في حال اتباع عادات غير صحيحة.
  • تناول المشروبات الكحولية الضارة خاصة في حال إدمانها.

يعتبر السبب الرئيسي لهذا المرض غير معروف ومن الممكن تجنب هذا المرض بالاهتمام المباشر بالتغذية السليمة والعادات الصحيحة في اليوم.

أعراض مرض السكري:

هناك مجموعة من الأعراض التي تصاحب هذا المرض.

وتظهر على المريض ويشعر بها وتدهورها لذا فمن الضروري أن يستشير الطبيب علي الفور وإجراء الفحوصات اللازمة لاكتشاف المرض ونوعه حتى يسهل عملية العلاج له.

وتتعدد الأعراض المصاحبة لهذا المرض والتي تتمثل في :

  • زيادة الشعور بالعطش و الاحتياج الي الماء والسوائل بكثرة.
  • الحاجة إلى الدخول إلى الحمام بشكل مستمر لزيادة الرغبة في التبول والإكثار من هذا الشعور.
  • الشعور بالجوع الشديد في بعض الأحيان والرغبة في تناول كميات كبيرة من الأطعمة.
  • الإصابة بالنحافة التي تختلف شدتها نتيجه لفقدان الوزن. 
  • الشعور بالتعب والإرهاق وعدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي.
  • عدم القدرة على الرؤية بوضوح والشعور بالضعف العام والإجهاد.
  • الشعور بتقلبات في المزاج وعدم القدرة على الاتزان وضبط النفس.
  • ظهور النفس برائحة كريهة.
  • ظهور الالتهابات بشكل متكرر وصعوبة التخلص منها وخاصة لدى النساء.
  • صعوبة التئام الجروح والتي تستغرق الكثير من الوقت حتى يتم شفائها.
  • الشعور بحكة في الأعضاء التناسلية لزيادة ظهور الالتهابات وزيادة حدتها.

تختلف حدة هذه الأعراض من حالة مرضية لآخري ومن الضروري استشارة الطبيب في حال ظهور أي من هذه الأعراض.

كما يجب أن يتم مراعاة إجراءات السلامة والأمان والوقاية التي تساعد علي تجنب ظهور هذا المرض.

علاج مرض السكري :

  • يعتبر اهتمام المريض من أكثر الأمور الهامة التي تساعد علي تجنب الاصابه بهذا المرض أو تقليل فرص الاصابه به.
  • فيجب على كل شخص أن يلتزم بأسلوب حياة صحيح وتجنب العادات اليومية الخاطئة سواء في التغذية أو في اللياقة البدنية والحركة.
  • فمن الضروري أن يتبع كل شخص ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تجنب زيادة الوزن والذي يعتبر إحدى أسباب ظهور المرض.
  • فالحركة المستمرة والقيام بالنشاط البدني سواء كان تحت إشراف متخصص أو بدون فهو من الأمور التي تساعد على تجنب الكثير من الأمراض وليس فقط مرض السكري.
  • كما أنه من الضروري أن يراعي أيضًا اتباع نظام تغذية مناسب وتجنب العادات الغذائية الغير صحيحة، فهناك من الأطعمة ما تزيد فرص الإصابة بهذا المرض بجانب أنها تتسبب في زيادة الوزن أيضًا.
  • كما أنه من الضروري أن يراعي كل شخص أن يقوم بإجراء الفحوصات والتحاليل بشكل مستمر.
  • ويعتبر هذا الذي يساعد على اكتشاف المرض في بدايته وهو ما يساهم بشكل كبير في علاجه سريعاً قبل تدهور الحالة المرضية.
  • يقوم الطبيب بكتابة العلاج المناسب للحالة المرضية للمريض حسب نوع مرض المصاب به وحسب مدى تدهور الحالة، فهناك من الحالات المرضية ما تقوم بتناول العقاقير الطبية والحبوب التي تساعد علي تحسين مستوي السكر في الجسم.
  • كما يوجد طريقة أخرى للعلاج وهي حقن الأنسولين والتي يقوم الطبيب بكتابتها للمريض وتوضيح عدد السنتيمترات التي يتم إعطائها للمريض بجانب الإرشادات الهامة للتغذية وطبيعة الحياة والأسلوب المتبع والذي يضمن أعلى نسب شفاء في حال الالتزام بها.
  • في حال سكري الحمل من الضروري أن تراعي الحامل تهدئة الأعصاب وتناول طعام صحي.
  • كما يجب أيضًا ممارسة التمارين الرياضية مثل المشي على الاقل نصف ساعه يومياً.
  • فبالرغم من أن هذا النوع من المرض يكون مؤقت إلا أنه يحمل تأثيرات على الجنين والأم والتي قد تزيد من خطر الإجهاض أو ولادة طفل متوفي.

إجراءات وقائية ضد الإصابة بمرض السكري:

  • لنجاح العلاج من الضروري أن يلتزم المريض بالارشادات والإجراءات الوقائية التي تضمن الشفاء السريع وتجنب تدهور الحالة المرضية.
  • ومن أهم الأمور التي يجب اتباعها هو تجنب العوامل التي تساعد علي ظهور المرض والتي سبق وأن تم ذكرها.
  • بالإضافة إلى ذلك فيمكن أن تقوم المرأة باستبدال وسائل منع الحمل بوسائل أخري تساعد علي تجنب أي خطر أو مرض.
  • فلقد أثبتت الدراسات أن هناك أنواع من حبوب منع الحمل تزيد من فرص الإصابة بهذا المرض.
  • كما يجب البحث عن التاريخ العائلي للتأكد من عدم وجود أي إصابات بالمرض في العائلة.

علاج مرض السكري بالأعشاب :

  • بجانب العلاج الدوائي والإجراءات الوقائية المتبعة لعلاج هذا المرض.
  • فهناك أيضًا أسلوب قديم متبع من قبل الكثير من الناس وهو العلاج بالأعشاب
  • وهو إحدى الطرق الأكثر أمان في العلاج والتي يفضلها الكثيرين بالرغم من بطئ عملها.
  • فتمتلئ الطبيعة بالكثير من الموارد التي تساعد على العلاج السريع لهذا المرض ونجد من أفضل هذه الأعشاب :

الحلبة :

  • من البذور العشبية التي تساعد على خفض مستويات السكر.
  • والتي يمكن تناولها على شكل مشروب بوضع القليل من الحلبة المغسولة في كوب ماء علي النار حتي يغلي.
  • ثم يترك ليبرد ويشرب بارداً.

الكمون :

  • من أكثر أنواع التوابل التي تحمل أهمية كبيرة في علاج هذا المرض والذي يمكن إستخدامه بإضافته إلى الأطعمة المختلفة.

نبات العارياء :

  • وهو من أكثر النباتات التي أثبتت الدراسات مدى كفاءتها في تحسين مستوى الأنسولين في الجسم.

الثوم :

  • من أقدم أنواع العلاج لمرض السكري والذي يساعد علي ضبط مستوي السكر في الجسم.

المرمرية :

  • يمكن إضافتها إلى الطعام أو تناوله كمشروب ساخن.

لا تنحصر الاعشاب المفيدة في علاج المرض على هذه الأنواع فقط بل يوجد أنواع أخري من الممكن إستخدامها، وبالرغم من عدم تحقيق هذه الأعشاب للنتائج المطلوبة في وقت قليل إلا أنها تعتبر من أفضل وأهم أساليب العلاج المتبعة.

الوسوم
اظهر المزيد

Esraa Hesham

إسمي إسراء هشام كاتبة ومنشئة محتوى، متخصصة فى شأن الصحة الغذائية و التغذية السليمة نحرص في موقع HEALTHY SOUK على تقديم احدث المعلومات و الاهتمام بكل ما يخص صحتك و صحة عائلتك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق